ضياء الصداقة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته نتمنى ان تكونوا بصحة وعافية
فمرحبا بكم في منتديات ضياء الصداقة

على ان تسعدونا بانظمامكم الينا كإخوة تربطنا الصداقة والمحبة في الله

انظمامكم لنا شرف لنا.ردودكم تشجيع لنا,استفادتكم من منتدانا هدفنا

دمتم سالمين محبين لضياء الصداقة

ضياء الصداقة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ... منتديات ضياء الصداقة سعيدة جدا بتواجدكم معنا وتتمنى ان تكونوا بالف عافية وان تستفيدوا بتواجدكم معنا فقـدم كل ما لديك ولا يغـرك فهمك ولا يهينك جهلك ولا تنتظر شكر أحد بل اشكر الله على هذه النعمة ...... احبكم في الله





    شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    شاطر
    avatar
    Future Engineer
    المراقبون

    انثى

    عدد المساهمات203
    نقاط465
    السٌّمعَة22
    تاريخ التسجيل06/07/2010
    الموقعwww.alhandasa.net
    العمل/الترفيهFuture Engineer :5année architecture2010/2011
    الأوسمة :

    شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    مُساهمة من طرف Future Engineer في الخميس سبتمبر 16, 2010 3:12 pm



    امرؤ القَيس 130 - 80 ق. هـ / 496 - 544 م



    امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي.

    شاعر جاهلي، أشهر شعراء العرب على الإطلاق، يماني الأصل،

    مولده بنجد، كان أبوه ملك أسد وغطفان وأمه أخت المهلهل

    الشاعر.
    قال الشعر وهو غلام، وجعل يشبب ويلهو ويعاشر صعاليك العرب،

    فبلغ ذلك أباه، فنهاه عن سيرته فلم ينته، فأبعده إلى

    حضرموت، موطن أبيه وعشيرته، وهو في نحو العشرين من عمره.

    أقام زهاء خمس سنين، ثم جعل ينتقل مع أصحابه في أحياء العرب،

    يشرب ويطرب ويغزو ويلهو، إلى أن ثار بنو أسد على أبيه

    فقتلوه، فبلغه ذلك وهو جالس للشراب فقال:

    رحم الله أبي! ضيعني صغيراً وحملني دمه كبيراً، لا صحو اليوم ولا سكر غداً، اليوم خمر

    وغداً أمر. ونهض من غده فلم يزل حتى ثأر لأبيه من بني أسد، وقال في ذلك شعراً كثيراً

    كانت حكومة فارس ساخطة على بني آكل المرار (آباء امرؤ القيس) فأوعزت إلى المنذر ملك

    العراق بطلب امرئ القيس، فطلبه فابتعد وتفرق عنه أنصاره، فطاف قبائل العرب حتى انتهى

    إلى السموأل، فأجاره ومكث عنده مدة.

    ثم قصد الحارث بن أبي شمر الغساني والي بادية الشام لكي يستعين بالروم على الفرس فسيره

    الحارث إلى قيصر الروم يوستينيانس في القسطنطينية فوعده وماطله ثم ولاه إمارة فلسطين،

    فرحل إليها، ولما كان بأنقرة ظهرت في جسمه قروح، فأقام فيها إلى أن مات.

    من قصــــائده:

    1/ ألا عِمْ صَبَاحاً أيّهَا الطّلَلُ البَالي

    ألا عِمْ صَبَاحاً أيّهَا الطّلَلُ البَالي وَهل يَعِمنْ مَن كان في

    العُصُرِ الخالي

    وَهَل يَعِمَنْ إلا سَعِيدٌ مُخَلَّدٌ قليل الهموم ما يَبيتُ بأوجالِ

    وَهَل يَعِمَنْ مَن كان أحدثُ عَهدِه ثَلاثِينَ شهراً في ثَلاثَة ِ أحوَالِ

    دِيارٌ لسَلمَى عَافِيَاتٌ بذِي خَالِ ألَحّ عَلَيها كُلُّ أسْحَمَ هَطّالِ

    وتحسبُ سلمى لا تزالُ ترى طَلا من الوَحشِ أوْ بَيضاً بمَيثاءِ مِحْلالِ

    وتحسِبُ سلمى لا نزالُ كعهدنا بوَادي الخُزَامى أوْ على رَسّ أوْعالِ

    لَيَاليَ سَلَمى إذْ تُرِيكَ مُنْصَّباً وجيداً كجيد الرئم ليس بمعطال

    ألا زعمت بسبابة ُ اليوم أنني كبرت وأن لا يحسنُ اللهو أمثالي

    كَذَبتِ لَقَد أَصبى عَلى المَرءِ عِرسُهُ وَأَمنَعُ عِرسي أَن يُزَنَّ بِها الخالي

    وَيَا رُبّ يَوْمٍ قَد لهَوْتُ وَلَيْلَة ٍ بِآنِسَة ٍ كَأنّهَا خَطُّ تِمْثَالِ

    يُضيءُ الفِراشُ وَجهَها لِضَجيعِها كَمِصباحِ زَيتٍ في قَناديلِ ذَبّالِ

    كأنَّ على لباتها جمرَ مُصطل أصاب غضى جزلاً وكفِّ بأجذال

    وَهَبّتْ لهُ رِيحٌ بمُخْتَلَفِ الصُّوَا صباً وشمال في منازلِ قفّال

    ومِثْلِكِ بَيضاءِ العوارِضِ طَفْلة ٍ لعوبٍ تُنَسِّيني، إذا قُمتُ، سِربالي

    إذا ما الضجيعُ ابتزها من ثيابها تَمِيلُ عَلَيهِ هُونَة ً غَيرَ مِجْبالِ

    كحِقْفِ النَّقَا يَمشِي الوَليدَانِ فوْقَه بما احتسبا من لين مس وتسهال

    لَطِيفَة ُ طَيّ الكَشْح غيرُ مُفَاضَة ٍ إذَا انْفَتَلَتْ مُرْتجّة ً غَيرَ مِثقالِ

    تنورتها من أذرعاتٍ وأهلها بيَثْرِبَ أدْنى دَارِهَا نَظَرٌ عَالِ

    نَظَرتُ إِلَيها وَالنُجومُ كَأَنَّها مَصابيحُ رُهبانٍ تَشُبُّ لِقَفّالِ

    سَمَوتُ إِلَيها بَعدَ ما نامَ أَهلُها سُموَّ حَبابِ الماءِ حالاً عَلى حالِ

    فَقالَت سَباكَ اللَهُ إِنَّكَ فاضِحي أَلَستَ تَرى السُمّارَ وَالناسَ أَحوالي

    فَقُلتُ يَمينَ اللَهِ أَبرَحُ قاعِداً وَلَو قَطَعوا رَأسي لَدَيكِ وَأَوصالي

    حَلَفتُ لَها بِاللَهِ حِلفَةَ فاجِرٍ لَناموا فَما إِن مِن حَديثٍ وَلا صالِ

    فَلَمّا تَنازَعنا الحَديثَ وَأَسمَحَت هَصَرتُ بِغُصنٍ ذي شَماريخَ مَيّالِ

    وَصِرنا إِلى الحُسنى وَرَقَّ كَلامُنا وَرُضتُ فَذَلَّت صَعبَةٌ أَيَّ إِذلالِ

    فَأَصبَحتُ مَعشوقاً وَأَصبَحَ بَعلُها عَلَيهِ القَتامُ سَيِّئَ الظَنِّ وَالبالِ

    يَغُطُّ غَطيطَ البَكرِ شُدَّ خِناقُهُ لِيَقتُلَني وَالمَرءُ لَيسَ بِقَتّالِ

    أَيَقتُلُني وَالمَشرَفِيُّ مُضاجِعي وَمَسنونَةٌ زُرقٌ كَأَنيابِ أَغوالِ

    وَلَيسَ بِذي رُمحٍ فَيَطعَنُني بِهِ وَلَيسَ بِذي سَيفٍ وَلَيسَ بِنَبّالِ

    أَيَقتُلَني وَقَد شَغَفتُ فُؤادَها كَما شَغَفَ المَهنوءَةَ الرَجُلُ الطالي

    وَقَد عَلِمَت سَلمى وَإِن كانَ بَعلُها بِأَنَّ الفَتى يَهذي وَلَيسَ بِفَعّالِ

    وَماذا عَلَيهِ إِن ذَكَرتُ أَوانِساً كَغِزلانِ رَملٍ في مَحاريبِ أَقيالِ

    وَبَيتِ عَذارى يَومَ دَجنٍ وَلَجتُهُ يَطُفنَ بِجَبّاءِ المَرافِقِ مِكسالِ

    سِباطُ البَنانِ وَالعَرانينِ وَالقَنا لِطافَ الخُصورِ في تَمامٍ وَإِكمالِ

    نَواعِمُ يُتبِعنَ الهَوى سُبُلَ الرَدى يَقُلنَ لِأَهلِ الحِلمِ ضُلَّ بِتِضلالِ

    صَرَفتُ الهَوى عَنهُنَّ مِن خَشيَةِ الرَدى وَلَستُ بِمُقليِّ الخِلالِ وَلا قالِ

    كَأَنِّيَ لَم أَركَب جَواداً لِلَذَّةٍ وَلَم أَتَبَطَّن كاعِباً ذاتَ خِلخالِ

    وَلَم أَسبَإِ الزِقَّ الرَويَّ وَلَم أَقُل لِخَيلِيَ كُرّي كَرَّةً بَعدَ إِجفالِ

    وَلَم أَشهَدِ الخَيلَ المُغيرَةَ بِالضُحى عَلى هَيكَلٍ عَبلِ الجُزارَةِ جَوّالِ

    سَليمَ الشَظى عَبلَ الشَوى شَنَجَ النَسا لَهُ حَجَباتٌ مُشرِفاتٌ عَلى الفالِ

    وَصُمٌّ صِلابٌ ما يَقينَ مِنَ الوَجى كَأَنَّ مَكانَ الرِدفِ مِنهُ عَلى رَألِ

    وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِها لِغَيثٍ مِنَ الوَسمِيِّ رائِدُهُ خالِ

    تَحاماهُ أَطرافُ الرِماحِ تَحامِياً وَجادَ عَلَيهِ كُلُّ أَسحَمَ هَطّالِ

    بِعَجلَزَةٍ قَد أَترَزَ الجَريُ لَحمَها كَميتٍ كَأَنَّها هِراوَةُ مِنوالِ

    ذَعَرتُ بِها سِرباً نَقِيّاً جُلودُهُ وَأَكرُعُهُ وَشيُ البُرودِ مِنَ الخالِ

    كَأَنَّ الصُوارَ إِذ تَجَهَّدَ عَدوُهُ عَلى جَمَزى خَيلٍ تَجولُ بِأَجلالِ

    فَجالَ الصُوارُ وَاِتَّقَينَ بِقَرهَبٍ طَويلِ الفِرا وَالرَوقِ أَخنَسَ ذَيّالِ

    فَعادى عِداءً بَينَ ثَورٍ وَنَعجَةٍ وَكانَ عِداءُ الوَحشِ مِنّي عَلى بالِ

    كَأَنّي بِفَتخاءِ الجَناحَينِ لَقوَةٍ صَيودٍ مِنَ العِقبانِ طَأطَأتُ شِملالي

    تَخَطَّفُ خَزّانَ الشُرَيَّةِ بِالضُحى وَقَد حَجَرَت مِنها ثَعالِبُ أَورالِ

    كَأَنَّ قُلوبَ الطَيرِ رَطباً وَيابِساً لَدى وَكرِها العُنّابُ وَالحَشَفُ البالي

    فَلَو أَنَّ ما أَسعى لِأَدنى مَعيشَةٍ كَفاني وَلَم أَطلُب قَليلٌ مِنَ المالِ

    وَلَكِنَّما أَسعى لِمَجدٍ مُؤَثَّلٍ وَقَد يُدرِكُ المَجدَ المُؤَثَّلَ أَمثالي

    وَطا المَرءُ ما دامَت حُشاشَةُ نَفسِهِ بِمُدرِكِ أَطرافِ الخُطوبِ وَلا آلي


    2/ قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان

    قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان وَرَسْمٍ عَفتْ آياتُه مُنذُ أزْمَانِ

    أتت حججٌ بعدي عليها فأصبحت كخطٍّ زبور في مصاحف رهبان

    ذكَرْتُ بها الحَيَّ الجَميعَ فَهَيّجَتْ عقابيل سقم من ضمير وأشجان

    فَسَحّتُ دُموعي في الرِّداءِ كأنّهَا كُلى ً من شَعِيبٍ ذاتُ سَحٍّ وَتَهْتانِ

    إذا المرءُ لم يخزن عليه لسانه فَلَيْسَ على شَيْءٍ سِوَاهُ بخَزّانِ

    فإما تريني في رحالة جابر على حرج كالقرّ تخفقُ اكفاني

    فَيا رُبّ مَكرُوبٍ كَرَرْتُ وَرَاءَهُ وعانٍ فككت الغلَّ عنه ففداني

    وَفِتيانِ صِدْقٍ قد بَعَثْتُ بسُحرَة ٍ فقاموا جَميعاً بَينَ عاثٍ وَنَشْوَانِ

    وَخَرْقٍ بَعِيدٍ قد قَطَعْتُ نِيَاطَهُ على ذاتِ لَوْتٍ سَهوَة ِ المشْيِ مِذعانِ

    وغيث كألوان الفنا قد هبطتهُ تعاونَ فيه كلّ أوطفَ حنانِ

    على هَيكَلٍ يُعْطِيكَ قبلَ سُؤالِهِ أفانينَ جري غير كزّ ولا وانِ

    كتَيسِ الظِّباءِ الأعفَرِ انضَرَجَتْ له عقابٌ تدلت من شماريخ ثهلان

    وَخَرْقٍ كجَوْفِ العيرِ قَفرٍ مَضَلّة ٍ قطعتُ بسام ساهِم الوجهُ حسان

    يدافعُ أعطافَ المطايا بركنه كما مال غصْنٌ ناعمٌ فوْق أغصَانِ

    وَمَجْرٍ كَغُلاّنِ الأنَيْعِمِ بَالِغٍ دِيَارَ العَدُوّ ذي زُهَاءٍ وَأرْكَانِ

    وَحَتَّى تَرَى الجَونَ الَّذي كانَ بادِناً عَلَيْهِ عَوَافٍ مِنْ نُسُورٍ وَعِقْبانِ




    في أمـــــان الله و الى موضوع جديد

    و مع شاعــــــر آخـــــر





    avatar
    mayar
    عظو مشارك
    عظو مشارك

    انثى

    عدد المساهمات110
    نقاط137
    السٌّمعَة19
    تاريخ التسجيل28/03/2010
    الموقعوادي سوف
    العمل/الترفيهطالبة

    رد: شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    مُساهمة من طرف mayar في الجمعة سبتمبر 17, 2010 12:55 am

    جزييييييييييل الشكر لكي أختي على هاته المعلومات والقصائد

    avatar
    الفقير لله
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات259
    نقاط810
    السٌّمعَة25
    تاريخ التسجيل21/03/2010
    الموقعbéchar
    العمل/الترفيهلنيل رضا والدي
    الأوسمة :

    رد: شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    مُساهمة من طرف الفقير لله في السبت سبتمبر 18, 2010 9:47 pm



    _________________




    avatar
    Future Engineer
    المراقبون

    انثى

    عدد المساهمات203
    نقاط465
    السٌّمعَة22
    تاريخ التسجيل06/07/2010
    الموقعwww.alhandasa.net
    العمل/الترفيهFuture Engineer :5année architecture2010/2011
    الأوسمة :

    رد: شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    مُساهمة من طرف Future Engineer في الإثنين سبتمبر 20, 2010 5:36 pm





    نورتوا الموضـــــــــوع بمروركم الرائـــــــــع

    جزاكــــــــــــــــــــــم الله خيـــــــــــــــــــــرا


    avatar
    جوهرة الصحراء
    عظو فضي
    عظو فضي

    انثى

    عدد المساهمات347
    نقاط479
    السٌّمعَة60
    تاريخ التسجيل11/04/2010
    الموقعbéchar
    العمل/الترفيهétudiante
    الأوسمة :



    رد: شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    مُساهمة من طرف جوهرة الصحراء في السبت سبتمبر 25, 2010 9:47 pm








    avatar
    Future Engineer
    المراقبون

    انثى

    عدد المساهمات203
    نقاط465
    السٌّمعَة22
    تاريخ التسجيل06/07/2010
    الموقعwww.alhandasa.net
    العمل/الترفيهFuture Engineer :5année architecture2010/2011
    الأوسمة :

    رد: شاعر العصر الجاهلي ( 478م - 624م): امرؤ القَيس

    مُساهمة من طرف Future Engineer في السبت سبتمبر 25, 2010 10:57 pm










    _________________






      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 9:48 am